تقرير حقوقي يوثق مقتل أكثر من 28 ألف طفل بسوريا منذ 2011

تم إنشاءه بتاريخ الأربعاء, 21 تشرين2/نوفمبر 2018 08:53
الزيارات: 2382

 

 

 

 

PDK-S: أصدرت الشبكة السورية لحقوق الإنسان تقريرًا وثقت فيه مقتل ما لا يقل عن 28 ألفًا و226 طفلًا، منذ بدء النزاع في سوريا عام 2011.

 

وبحسب التقرير الصادر بمناسبة “اليوم العالمي للطفل” ، الثلاثاء 20 من تشرين الثاني، فإن النظام السوري مسؤول عن مقتل 80% من أطفال سوريا، تليه روسيا بنسبة 7%، وفصائل المعارضة السورية 3.5%، والتنظيمات المتشددة 3.1%، وقوات التحالف الدولي 3%، وقوات الإدارة الذاتية 0.6%.

 

وقتل ما لا يقل عن 196 طفلًا سوريًا خنقًا، نتيجة الهجمات بأسلحة كيماوية، فيما قتل 394 آخرون في هجمات بذخائر عنقودية، منذ عام 2012.

 

وأضاف التقرير أن ما لا يقل عن 4469 طفلًا لا يزالون قيد الاعتقال أو الاختفاء القسري على يد أطراف النزاع الفاعلة في سوريا، في الفترة بين آذار 2011 و20 تشرين الثاني 2018.

 

أما عن آثار الحصار، فتجسدت بمقتل 301 طفل بسبب نقص الغذاء والدواء في عدد من المدن التي شهدت حصارًا خانقًا، وأبرزها محافظة حمص وريف دمشق ودير الزور.

 

ورصدت الشبكة السورية تسرب ثلاثة ملايين طفل سوري داخل سوريا من التعليم بسبب عدم تمكنهم من الالتحاق بمقاعد الدراسة، إذ تعرضت 1173 مدرسة و29 روضة في سوريا للدمار، ما أدى إلى خروجها عن الخدمة.

 

وفي إطار رصدها الانتهاكات بحق الأطفال السوريين، قدرت الشبكة تعرض 532 طفلًا سوريًا لحوادث اعتداء جنسي، بدءًا بالتحرش بهم في أثناء المداهمات، إلى تزويج الفتيات القاصرات لمقاتلين، وصولًا إلى تعرضهم للاغتصاب المباشر.

 

ودعت الشبكة السورية لحقوق الإنسان المجتمع الدولي لتوفير الحماية اللازمة للأطفال السوريين، خصوصًا الفتيات منهم، ومعاقبة المسؤولين عن الانتهاكات المرتكبة بحقهم.