کوردستان

محسن طاهر: لا أجد مايشير إلى تراجع ترامب عن قراره كما لا أجد أي تناقض في فحوى القرار

تم إنشاءه بتاريخ الثلاثاء, 01 كانون2/يناير 2019 06:13
الزيارات: 1635

 

 

 

 

PDK-S: قال عضو المكتب السياسي للحزب الديمقراطي الكوردستاني – سوريا محسن :" بالرغم من عدم الرضا في بعض الأوساط والشخصيات الرسمية الأمريكية وصلت إلى حد إعلان وزير الدفاع الأمريكي جيمس ماتيس والمبعوث الخاص للتحالف الدولي المناهض للإرهاب بريت ماكورك عن استقالتهما وكذلك قيام السيناتور الأمريكي المقرب من الرئيس ترامب للحيلولة دون تنفيذ القرار رغم كل هذه المحاولات لا أجد هناك مايشير إلى تراجع ترامب عن قراره كما لا أجد أي تناقض في فحوى القرار لان الانسحاب سيتم بالتدريج وبجدول زمني أقصاه مائة يوم، وهذه المدة مقاربة جداً للوصول إلى نهايات داعش ودحره عسكرياً على الأقل في سوريا."

 

 صرح عضو المكتب السياسي للحزب الديمقراطي الكوردستاني – سوريا محسن لموقع الحزب الديمقراطي الكوردستاني – سوريا ، إن إطالة عمر الأزمة السورية وتداخل المسارات في المسألة لدى الجهات المنغمسة في الشأن السوري أنهت التحالفات السابقة ربما سنشهد ظهور تموضعات أخرى جديدة، وهذا سيؤدي بالضرورة نحو التغيير في المواقف وتبادل في الأدوار تكون الأكثر انسجاماً وفعالية لحل المسألة السورية.

 

أضاف طاهر رغم التنافر الصارخ في شكل العلاقة بين الروس والأمريكان أزعم إن كلا الطرفين سيتسابقان في الحصول على الرضا التركي ومحاولة جرها إلى جانبه بما تمتلك من النفوذ والأوراق إقليميا ودولياً،  لذ ادعي أن المقاربة المتوقعة للمشهد في قادم الأيام ستتجلى في بلورة تحالف روسي أمريكي تركي بدعم مباشر من دول الخليج والعمل على ترتيبات جديدة مستقبلاً. 

 

أوضح طاهر القراءة الواقعية البعيدةً عن الرغبات وردات الفعل تشير بأن الأمور تتجه لصالح المشروع الروسي التركي على حساب انحسار الدور العسكري الأمريكي وهذا سيدفع القوى العسكرية الكوردية نحو الزوايا الحرجة وخيارات في غاية الصعوبة والمراراة،  وتالياً تراجع دوره على المستوى الميداني في شرقي الفرات خاصة بعيد الانتهاء من محاربة داعش في جيوبه المتبقية شرقي سوريا .

 

أكد طاهر أن سيناريو الوصول إلى نهايات الأزمة السورية غير مستبعدة ما دامت القوى الفاعلة  في بازار السياسات الدولية تمارس عملية المقايضة البينية ومقاربة الحلول لمقتضياتها، بكل تأكيد سيكون ذلك غير منسجماً مع حجم التضحيات للشعب السوري والحقوق المشروعة  لمكوناته القومية والدينية والمذهبية  .