کوردستان

الناشطة السياسية نوروز بيجو: مبادرة KNK ليست إلا تجميل لصورة PYD وتوزيع الفشل الذريع لهم في إدارة مناطقنا الكوردية

تم إنشاءه بتاريخ السبت, 05 كانون2/يناير 2019 14:36
الزيارات: 1255

 

 

 

PDK-S: قالت  الناشطة السياسية نوروز بيجو لموقع الحزب الديمقراطي الكوردستاني – سوريا :" دعوة المؤتمر الوطني الكوردستاني KNK الذي نسمعه منذ أسبوع إلى وحدة الصف الكوردي وتشكيل لجنة للحوار مع الأحزاب الكوردية مبادرة  فاشلة وميتة وليست إلا تضيع للوقت والضحك ع البسطاء وملئ أوقات فضائيات الكورد لعدة أسباب ساذكرها ؟

أولا: الجميع يعلم كيف دخل PYD الفرع السوري لـ PKK على الخط أثناء الثورة السورية والقضاء على أصوات الأحرار المطالبين بالحرية وإسقاط النظام وادعائهم بأنهم سيقفون على الحياد من النظام والمعارضة وهذا لم يكن صحيحا بل كانوا اليد اليمنى للنظام السوري في المناطق الكوردية ومافعله PYD بالكورد من قتل وهجر وتشريد واعتقال ونفي وارتكاب المجازر في كوبانى (ليلة الغدر ) وعامودا وعفرين وإغلاق المكاتب السياسية للأحزاب الكوردية وغيرها لم يفعله النظام السوري خلال خمسين سنة ولم يكن يستطيع أن يفعل ما فعله PYD .

 

ثانيا:الإساءة للرموز الكوردستانية والبيشمركة بأنهم مرتزقة على أنها حرية التعبير

ثالثا :إنشاء ما تسمى بالإدارة الذاتية والكرتونات الذي لم ينضوى تحت سقفها إلا المقربين منهم ومايدور في فلكهم والبحث عن مصالحهم الشخصية اغلبهم متسلقين وبعثيين ومرتزقين لم نراهم قبل الثورة السورية بالإضافة إلى ناس بسطاء يبحثون عن لقمة عيشهم ولا تهمهم الحياة السياسية وأين ذهبت فدراليتهم بالإضافة الى تغير بين حين وآخر للمناطق الكوردية بأسماء حتى النظام في عز قوته لم يقولها

ثالثآ :تبني مشروع إخوة الشعوب البعيدة عن واقعنا الكوردي في الوقت الذي لم نحصل على اي حق من حقوقنا فكيف لنا ان نؤمن الحرية والحقوق للاخرين .

 

رابعآ: التعنت بقراراته الفردية وإشراك الجميع معهم من عرب ومسيحيين وقبول مجموعاتهم المسلحة الا الكورد مع العلم كذبتهم كانت مكشوفة للجميع بان لايمكن أن يكون هناك قوتيين في المنطقة بالرغم من وجود مجموعات مسلحة كثيرة لمحمد فارس وصوتورو  وميلشيات لحزب الله وغيرهم ولا ننسى وجود النظام السوري في قلب قامشلو والمناطق الكوردية و ادعائهم بأنها محررة وهي ليست الا كذبة مضحكة .

خامسآ: كذبتهم بأنهم سيقفون حياديين اي مايسمى الخط الثالث للحفاظ على مناطقنا من دمار وخراب مثل حمص وحلب وغيرها ولكن رأينا ماحصل في كوبانى وعفرين والتفجيرات الكثيرة .

 

سادسا : القول الدائم بأنهم لا علاقة لهم مع PKK ولكن ماذا يفعل صورة اوجلان في مكاتبهم وعلى أيادي المسلحين منهم على الرغم لم يصدقها احدا لأنهم كوادر معروفة للجميع بانهم أعضاء في PKK.

 

سابعا : مبادرات وحدة الصف قام بها قبلكم كثر آخرها كان بقيادة المناضل الرئيس بارزاني واشرف شخصيا على التقارب بينهم وجرى اتفاقيات لم ينفذها PYD فهل تكونون اهل الثقة والحفاظ على الكورد والقضية اكثر من الرئيس بارزاني بالتأكيد لا.

 

ثامنآ:على المجلس الكوردي أن يخجل من نفسه والظهور على الإعلام والدعوة إلى وحدة الصف مع هؤلاء بعد قتل الحياة السياسية في مناطقنا عندما نسمع هذا الكلام هذا لايعني إننا لانريد وحدة الكورد ولكن ليس مع من أساء للكورد الا بعد الاعتذار للكورد والشعب الكوردي وتبتي مشروع كوردي بحت .

 

تاسعآ:استشهاد أبناء الكورد وإشراكهم في معارك ومناطق غير كوردية ليس الا خدمة لأعداء الكورد ولا مصلحة لنا فيها بل زاد عدد المقابر .

 

تاسعآ: مبادرة KNK ليست الا تجميل لصورة PYD وتوزيع الفشل الذريع لهم في إدارة مناطقنا الكوردية على الأحزاب الكوردية الأخرى .

 

في نهاية حديثها قالت الناشطة السياسية نوروز بيجو:"  اين كنتم من كل هذا ام إنكم لم تسمعوا بها وترونها والآن بعد أن تأكدتم بأنهم على حافة الهاوية تأتون وتطلبون وحدة الصف" .