کوردستان

علي مسلم: الجهات السياسية والعسكرية التي سوف تقوم بمهمات الإدارة وتوفير الأمن سوف تكون قوى محلية تحظى بموافقة الجميع

تم إنشاءه بتاريخ الجمعة, 18 كانون2/يناير 2019 00:55
الزيارات: 4142

 

 

 

 

 

PDK-S: قال عضو اللجنة المركزية للحزب الديمقراطي الكوردستاني – سوريا PDK-S، علي مسلم:" المنطقة الآمنة التي أشار إليها الرئيس الأمريكي دونالد ترامب والتي تشمل أغلب المناطق الحدودية المتاخمة للدولة التركية في كل من محافظات حلب والرقة والحسكة تختلف عن تلك المسعى التي أطلقها الرئيس التركي رجب طيب اردوغان عام 2013 ، فهذه المنطقة حسب الطرح الأمريكي سيتم فرضها بغية وضع حد جغرافي فاصل يصل الى عمق 32كم بين كل من تركيا من جهة وقوات  سوريا الديمقراطية من جهة أخرى"  .

 

صرح عضو اللجنة المركزية للحزب الديمقراطي الكوردستاني – سوريا PDK-S، علي مسلم لموقع الحزب الديمقراطي الكوردستاني – سوريا، بالرغم أن هذا الطرح يشوبه بعض الغموض ولم يتضح معالمه  النهائية بعد لكنه  في ذات الوقت يوحي إلى أن  ثمة جدية في هذا الطرح على غرار القرار الاممي 688 الذي تم بموجبها حظر الطيران شمال الخط 32 شمالي العراق عام 1991 ، ومهما يكن من أمر فإن إيجاد مناطق فصل بين القوى المتنافسة سوف يضع  المدنيين في تلك المناطق تحت بند الحماية الدولية وبالتالي إبعاد شبح الحرب عنهم  وإفساح المجال لعودة النازحين إليها .

 

أضاف مسلم، أما الجهات السياسية والعسكرية  التي سوف تقوم بمهمات الإدارة وتوفير الأمن فهي بالتأكيد سوف تكون قوى محلية تحظى بموافقة الجميع بما في ذلك تركيا وقوات حماية الشعب ومن المرجح أن تناط هذه المهمة إلى قوات بيشمركة روژ  من جهة وقوات النخبة بقيادة الجربا من جهة أخرى أما دور تركيا سوف يقتصر على توفير الغطاء الجوي في هذه المرحلة وربما توفير بعض الموارد اللوجستية عبر فتح المعابر والمساهمة في مسألة الأعمار وما شابه ذلك.

 

 

علي مسلم: الجهات السياسية والعسكرية  التي سوف تقوم بمهمات الإدارة وتوفير الأمن سوف تكون قوى محلية تحظى بموافقة الجميع